كيف تتخلص من العادات السيئة للطفل فى التغذية

أسماء

اضغطي هنا لمشاهدة الصفحة الخاصة بالعضوة ، والتعرف على مشاركاتها



2219 مشاهدة , منذ1 اغسطس 2010

هل يحب طفلك تناول المكرونة، وينفر حتى من الاقتراب من أي طبق يحتوي على الخضروات؟ 
يتخلّص الطفل من العديد من عاداته السيئة التي تزعج الأم مع مرور السنين، لكنه اذا ما اعتاد على عادات غذائية سيئة فانه قد يستمر فيها لفترات أطول.

تقول الدكتورة جينفر تراكينبيرغ مؤلفة كتاب «أطفال جيدون، عادات سيئة» ان «عادات الأكل في الطفولة قد تنمو مع الطفل حتى بلوغه سن الرشد، وبالتالي فانه من الأفضل التعامل معها منذ البداية وفي وقت مبكر».
وبما أن الأم لا ترغب في أن تكون الوجبة مناسبة للدخول في معركة مع طفلها فانها في حاجة إلى اتخاذ خطوات صغيرة وذكية لمساعدة الطفل على تغيير تصرفاته وأساليبه.
وفيما يلي خطط للعمل لمواجهة أربعة أشراك غذائية يقع فيها الطفل.
1- تناول الأطعمة الخفيفة دون توقف:
لماذا تعتبر هذه عادة سيئة؟ 
تناول الأطعمة الخفيفة مثل رقائق البطاطا والحلويات والمكسرات طوال اليوم يعني أن الطفل لن يشعر بالجوع عند حلول موعد تناول الوجبات اليومية العادية (حتى إن كانت تلك الأطعمة الخفيفة صحية)، فهي تجعل الطفل لا يدرك الشعور بالجوع أو الامتلاء، وتلك مهارة مهمة للغاية يحتاجها طوال حياته.
كيف يمكن التغلّب على تلك العادة؟
• ضعي جدولاً لتلك الوجبات: 
النظام يساعد الأطفال كثيرا، وبالتالي قدمي له وجبتين أو ثلاث وجبات خفيفة (ما بين الافطار والغداء وما بعد الغداء وقبل النوم اذا شعر بالجوع). وحاولي جعله يجلس إلى طاولة الطعام عند تناول هذه الوجبات الخفيفة. وعند طلبه تناول شيء خفيف في وقت آخر خاصة اذا كان تناول طعاما قبل وقت قصير ولم يكن حتى يشعر بالجوع، ذكريه ان موعد الوجبة الخفيفة التالية اقترب (واذا لم ترغبي في حرمانه من الأكل، قدمي له قطعة فاكهة لارضائه). قد يكون هذا الأمر صعبا في البداية، غير انه مفيد فهو يمكنك من تنظيم فترات جوع الطفل بطريقة أفضل وكذلك امكان التنبؤ بفترات الجوع.
• اجعلي الوجبات الخفيفة مشبعة: 
الوجبات الخفيفة التي تحتوي على البروتين والدهون تجعل الطفل يشعر بالامتلاء والرضاء لفترة أطول وبالتالي يبتعد عن تناول أطعمة أخرى خفيفة. وفيما يلي بعض الأطعمة التي يمكنك تقديمها له: زبدة الفول السوداني مع البسكويت المملح أو قطعة جبن على قطعة توست أسمر أو قطع تفاح مع زبادي محلى بالفواكه.
• ابعدي المأكولات السريعة عن ناظريه: 
من الصعب المقاومة عندما تكون الأشياء التي يحبها أمامه وفي متناول يده. وعليه اعيدي تنظيم وضع الأطعمة في الأرفف والثلاجة بالمطبخ أي أن تكون تلك التي لا تمانعين في حصوله عليها في متناول يده.
2- شرب العصير طوال اليوم:
لماذا تعتبر هذه عادة سيئة؟ 
ان شرب كمية من العصير الطبيعي غير المضافة إليه أي مواد أخرى يمكن أن يشكل جزءا من غذاء الطفل. غير أن شرب أكثر من نصف كوب أو نحو ذلك في اليوم يجعل بطون الصغار تشعر بالامتلاء ولا يكون هنالك حيز كاف للطعام، وقد يقود ذلك إلى اصابة الطفل بالاسهال.
وبالرغم من ان الأبحاث لم تتوصل إلى وجود صلة فيما بين شرب العصير وزيادة الوزن فإنه يضيف من دون شك سعرات حرارية الى الجسم (حوالي 110 سعرات حرارية في كوب عصير التفاح). كما أن العصير يمنحنا فيتامين سي وكذلك بعض الأطعمة الأخرى. 
فالطفل يستطيع الحصول على ما يحتاجه من فيتامين سي في اليوم من نصف برتقالة أو نصف كوب من البروكولي.
كيف يمكن التغلّب على هذه العادة؟
• ابعدي العصائر: 
قدمي العصير في كوب عادي على الطاولة والطفل لن يشربه على عجل.
• قدمي الماء أولا: 
لا تعطي طفلك العصير عندما يكون عطشانا بشدة فانه سيشرب كثيرا وبسرعة. ابدئي بتقديم الماء بعد عودة الطفل من اللعب، وثقي بان العطشان سوف يشربه. ثم دعيه يستمتع بتذوق كميات أقل من العصير في وقت لاحق، عندما لا يكون يعاني من العطش.
• خففي العصير: 
خففي العصير بالماء إلى النصف تقريبا. لكن تذكري أن تقديم العصير المخفف طوال اليوم قد لا يأتي بنتيجة، وتأكدي من أن خليط الماء والعصير لا يزيد عن كوب أو كوبين في اليوم.


    لا توجد تعليقات

أضيف تعليق

مواضيع مختارة