كما تدين تدان

oum soukaina

اضغطي هنا لمشاهدة الصفحة الخاصة بالعضوة ، والتعرف على مشاركاتها



3581 مشاهدة , منذ10 أكتوبر 2012

كان هناك عجوز يعيش مع ابنه و زوجة ابنه و حفيده .
و عندما أصبح العجوز متقدماً جداً بالسن .
لم يعد يقوى على الأكل بشكل طبيعي .
حيث أصبحت يداه ترتجفان و نظره الضعيف يؤدي الى اسقاط الطعام من يده احياناً.

و ذات يوم سقط طبق الطعام من يدي العجوز
و انكسر ،
عندها غضبت زوجة ابنه من ذلك الموقف و طلبت من الزوج ان يجد حلاً لذلك .
فكر الزوج في الامر و خطر له أن يصنع لوالده طبقاً من الخشب.
و تجنباً لسكب الطعام على المائدة ،
تم اجبار العجوز على تناول طعامه وحيداً بعيداً عن العائلة .

العجوز كلما وضع له الاكل وحيداً كانت الدموع تسيل على وجنتيه.
لانه كان يشعر انه منبوذاً في ايامه الاخيرة .
حيث اجبر على الاكل وحيدا بينما تستمتع باقي افراد الاسرة بتناول الطعام على المائدة

وكان حفيدة ينظر اليه وسط صمت مهيب.
مع مرور الايام ،
اصبحت ظروف العزل تفرض على العجوز من قبل ابنه و زوجت ابنه
اللذان لم يطيقاه كما ينبغي ...
و بعد مرور عدة أشهر على هذه الحال ،
توفي العجوز
و أقيمت مراسم التشييع ...

و بعد الانتهاء من تلك المراسم ،
أراد الزوج و زوجته التخلص من الأغراض المتعلقة بالعجوز بإعطائها للفقراء او اتلافها .
فجأة...
ركض حفيد العجوز و أخذ الطبق الخشبي ،
فسأله اباه ؟

لماذا اخذت هذا الطبق و ماذا تريد ان تصنع به !!؟
عندها اجابه الطفل الصغير :

أريد ان احتفظ به كي أطعمك أنت و أمي به
عندما تكبران مثل جدي ...

  1. أضيف بواسطة nasmat بتاريخ 1 يناير 2013

    قصة معبرة جدا ، و ذات أبعاد اجتماعية مهمة ، فكما تدن تدان

  2. أضيف بواسطة muslima بتاريخ 5 يناير 2013

    فالجزاء من جنس العمل ، و الحصاد من جنس البذرة ، فاعمل ما شئت فكما تدين تدان

أضيف تعليق

مواضيع مختارة